وجهات سياحية

أين يقع جبل الشيخ

أين يقع جبل الشيخ

أين يقع جبل الشيخ هذا الجبل الذي تغطيّ قمّته الثلوج على مدار العام، والذي كان في العصور السحيقة من أقدس الجبال عند الشعوب الكنعانيّة، وتأتي أهميّته في كونه أحد أهمّ مراكز عبادتهم للإله (بعل حرمون)، فسمّوه لعظمته باسم هذا الإله.

أين يقع جبل الشيخ

يقع جبل الشيخ في كلّ من الجمهورية العربية السورية ولبنان وفلسطين، ويبدأ امتداده من مدينة بانياس إلى سهل الحولة في الجهة الجنوبيّة الغربيّة من وادي القرن، حيث يمتدّ إلى وادي طبريا، مشكّلاً أكبر وأعلى ارتفاع في سلسلة جبال لبنان الشرقيّة، ويحدّه من الجهة الشرقيّة والجنوبيّة إقليم البلان ووادي العجم والريف الغربيّ لمدينة دمشق وهضبة الجولان، ومن الجهة الشماليّة والغربيّة الجزء الجنوبيّ من سهل البقاع ووادي التيم في لبنان، وهو عبارة عن 4 قمم هي:

  •  القمّة الأولى: (شارة حرمون) في سوريا، وهي القمّة الأعلى ارتفاعاً عن سطح البحر وتبلغ 2814 متراً.
  • القمّة الثانية: إلى غرب شارة حرمون، ويبلغ ارتفاعها 2294 متراً.
  • القمّة الثّالثة: تقع في جنوب شارة حرمون، ويبلغ ارتفاعها 2236 متراً، وتقع في منطقة الجولان السوريّ المحتل من قِبَل إسرائيل.
  • أمّا القمّة الرابعة: فتوجد في شرق شارة حرمون، ويبلغ ارتفاعها 2145 متراً.

 أسماء جبل الشيخ

عُرف جبل الشيخ عبر الحضارات التي تعاقبت عليه بعدّة أسماء منها: حرمون عند الكنعانيّين وهي لفظة مشتقّة من كلمة (حرم) والتي تعني (مقدّس)، وذُكر بأنّه جبل (الرؤى) في الملحمة السومريّة جلجامش، وأيضاً (أرض جبل الأرز)، وعُرف عند الأموريّين باسم جبل (شنير)، وعند الفينيقيّين سمّوه (سيريون)، كما عُرف عند الآشوريّين باسم (سفيرو)، وعند الحوريّين (أرض شوبا) نسبة إلى إله الهواء والريح (شوب)، ومنها أطلقت تسمية كفر شوبا على البلدة الواقعة في منطقة العرقوب، حيث مازال قائماً فيها معبد يعود للإله شوب أو بعل جاد الذي هو ذاته بعل حرمون، أمّا العرب القدماء فأطلقوا عليه اسم (جبل الثلج) أو (الثلجيّ) و(عيون الأمة)، وفي الكيان الإسرائيليّ سمّي (إسرائيل). وتعود تسمية جبل الشيخ بهذا الاسم تشبيهاً له برأس الشيخ العجوز الذي يكسوه الشيب، فهذا الجبل تكلّل قمّته الثلوج طيلة أيّام العام وفي كلّ الفصول، ومن هنا جاءت التسمية الحاليّة (جبل الشيخ).

مميزات جبل الشيخ

يتميّز جبل الشيخ بعدّة صفات، نذكر منها:

  • يوجد في جبل الشيخ العديد من المعابد التي تعود لمختلف العصور، وقد بنى فيه الرومان معابد شبيهة بمعبد جوبيتر الموجود في مدينة بعلبك اللبنانيّة. ويوجد فيه منحوتة صخريّة كُتب عليها العبارة التالية “بأمر من الإله الأعظم المقدّس قدّموا النذور في هذا المكان”.
  • جبل الشيخ هو منطقة مُتنازع عليها – لما يحتوي من ينابيع ومصادر المياه العذبة – من قبل الدول المجاورة له.
  • بسبب ارتفاعه الشّاهق جرى تحويله لمنطقة مُراقبة عبر نظام الإنذار المبكّر من قبل الكيان الإسرائيليّ.
  • ينبع نهر الأردن والعديد من الأنهار والمجاري المائيّة في بلاد الشام من جبل الشيخ.
  • يشتهر جبل الشيخ – بفضل المناخ السائد فيه – بوفرة أشجار الصنوبر والبلوط والحور وكروم العنب.
  • يقال أن الكعبة المشرّفة تمّ بناؤها بواسطة حجارة جرى إحضارها من خمسة جبال، كان “حرمون المقدس” واحداً منها بحسب، ما ورد في تاريخ العرب.
  • موقعه الجغرافيّ الهام إذ أنّ الواقف في قمّة قصر عنترة، يمكنه أن يرى مدينة دمشق بكاملها، إضافة إلى سهول حوران، وبادية الشّام، والمناطق الشماليّة الأردنيّة، وهضاب فلسطين، وبحيرة طبريّا، وسهل البقاع في لبنان، وأيضاً البحر الأبيض المتوسّط.
  • يقع فيه (قصر شبيب) التّابع لشبيب، وهو أحد ملوك تبّع في اليمن، وكان يقضي فيه فصل الصيف لجمال طبيعته ومناخه.
  • كان جبل الشيخ مسرحاً لعدّة معارك وقعت في أراضيه منها: الثورة السوريّة الكُبرى، ومعارك حاصبيا، ومجدل شمس.
  • تمّ تصنيفه كواحدٍ من المواقع الثقافيّة للتراث العالميّ ضمن لائحة اليونسكو المُختصّة بحفظ التراث العالميّ، لما يضمّ من مواقعَ أثريّة هامّة تعود لحضاراتٍ قديمة، ولطبيعته الغنّاء والبصمات الثقافيّة فيه، والتي تعود إلى أيّام الرومان، الأمر الذي اعتبرته الحكومة اللبنانيّة حدثاً غير مسبوق يُضاف للسّجل الثقافيّ اللبنانيّ والعربيّ بين سوريا ولبنان.

الأجران الرومانية في جبل الشيخ

عُثر في جبل الشيخ على العديد من اللُّقى والمعالم الأثريّة، لعلّ أهمّ اللُّقى الموجودة في هذا الجبل هي الأجران الرومانيّة التي عُثر عليها بالقرب من تلّة الجراجمة، وبحسب الدكتور فيليب حتّي – الذي أرشف لحادثة من الطقوس المسيحية – وقد كان الرومان قديماً يقومون بإشعال النّار في هذه الأجران في قمّة جبل الشيخ، ليتمّ مُشاهدتها في جزيرة قبرص، وقد كانت إشارة من الرومان إلى إشعال النّار يوم الاحتفال بعيد الصّليب الذي عُثر عليه من قِبَل القديسة هيلانة في القدس؛ فأعطت إشارة إلى القسطنطينيّة بإشعالها للنار ليتمّ مشاهدتها من البعيد في يوم 14 أيلول، وبقيت هذه العادة متوارثة من جيلٍ إلى جيل.

وهكذا نكون أعطينا إجابة مختصرة عن سؤال أين يقع جبل الشيخ، هذا الجبل الشامخ والجاثم كحارس وحامي أزلي مقدّس، لكلٍّ من سوريا ولبنان والأردن وفلسطين، هذه الدول الأربعة التي يجمعها تاريخ واحد وتضاريس واحدة.

السابق
أين تقع مدينة ودمدني
التالي
قصر العجائب في زنجبار