حول العالم

المعالم الأثرية في المملكة المتحدة

المعالم الأثرية في المملكة المتحدة

أبرز المعالم الأثرية في المملكة المتحدة:

تعد المملكة المتحدة واحدة من أشهر القارات في العالم، كما أنها وجهة أحلام الكثير من السائحين لجمالها وعظمتها وأثارها في المملكة المتحدة مع تاريخ عريق وراءها، ولديها تراث وثقافة غنية، حيث يعد الريف الإنجليزي أحد أكثر الأماكن هدوء في البلاد، ومن أشهر المواقع الأثرية القلاع القديمة في الريف والمواقع الرومانية والقصور الملكية. هذه المعالم الأثرية الأعلى في المملكة المتحدة:

ستونهنج ويلتشير إنجلترا:

ترتفع هذه الدائرة القوية من الأحجار من ويلتشير بلين ساليسبري، وهي واحدة من أكثر المعالم الأثرية شهرة في إنجلترا. وأشهر نصب ما قبل التاريخ في أوروبا، كما تم تشييده في أواخر العصر الحجري الحديث حوالي 2500 قبل الميلاد، وهو الآن جزء من أحد مواقع التراث العالمي في اليونسكو جنباً إلى جنب مع افيبوري القريب، إلى جانب ذلك فقد أبهر الناس كيف ولماذا تم نقل وتركيب الأحجار الصخرية الضخمة والأحجار الزرقاء الصغيرة هنا لقرون.

كاتدرائية سانت دافيدز ويلز:

تعتبر الكاتدرائية واحدة من أكثر أماكن العبادة لالتقاط الأنفاس في ويلز، ويمكن العثور عليها في المدينة التي تحمل الاسم نفسه في بيمبروكشاير. كما بُنيت في الموقع الذي أسس فيه القديس ديفيد ديراً حوالي عام 600 بعد الميلاد، وتعود الكاتدرائية الحالية ذات الأحجار الأرجوانية إلى القرن الثاني عشر مع كنائسها المذهلة وأعمالها الفنية في العصور الوسطى والهندسة المعمارية المذهلة، إلى جانب ذلك فقد تعد الكاتدرائية منارة مشرقة للمدينة الصغيرة.

برج بلاكبول إنجلترا:

يطل هذا المبنى الذي يبلغ ارتفاعه 518 قدماً والذي يطل على أشهر واجهة بحرية في لانكشاير منذ عام 1894، وقد أصبح رمزاً محبوباً جداً لعصر مضى مجيد. كما صممه المهندس المعماري الفيكتوري فرانك ماتشام المستوحى من برج إيفل. حيث إنها أيضاً موطن لقاعة بلاكبول تاور الرائعة المشهورة عالمياً بأرضية الرقص الفريدة من نوعها والهندسة المعمارية الرائعة. مع موقعه الرئيسي على ساحل بلاكبول، كما يوفر البرج بعضاً من أكثر المناظر الخلابة في الشمال الغربي.

قلعة إدنبره اسكتلندا:

تقف هذه القلعة العظيمة عالياً فوق مدينة إدنبرة التاريخية على السدادة البركانية المعروفة باسم صخور القلعة، وهي واحدة من أكثر مناطق الجذب زيارةً في اسكتلندا وهي محقة في ذلك. كما تم بناؤها خلال القرن الثاني عشر من قبل ديفيد الأول نجل القديسة مارغريت الإسكتلندية، إلى جانب أنها كانت المقر الملكي الإسكتلندي الرئيسي حتى اتحاد التاجين في عام 1603، هذا وقد تستضيف القلعة عادةً وشم إدنبرة العسكري الشهير كل عام.

ديري وولز أيرلندا الشمالية:

تم تشييد هذه التحصينات الشهيرة في القرن السابع عشر، ولا تزال مكتملة اليوم ولندنديري هي المدينة الوحيدة المتبقية المحاطة بأسوار في أيرلندا، كما تمتد الجدران على محيط ميل لحماية المستوطنين من إنجلترا واسكتلندا، ولم يتم اختراقها أبداً. أما اليوم فقد تنتشر على الجدران مجموعة رائعة من المدافع وأبراج المراقبة والكتل وأربعة من البوابات الأصلية للمدينة.

كهف فينغال اسكتلندا:

يقع الكهف قبالة ساحل جزيرة ستافا الإسكتلندية وهو مشهد لا يُنسى، الذي يعود تاريخه إلى ملايين السنين، وتشكلت الأعجوبة الجيولوجية من خلال تدفق الحمم البركانية نفسها الذي أدى إلى إنشاء ممر الجسر العملاق الشهير في أيرلندا الشمالية عبر المياه، كما إن أعمدة البازلت السداسية المذهلة في الكهف متناظرة لدرجة أن الكثير يعتقد أنها من صنع الإنسان. إلى جانب ذلك فهو أحد أكثر مناطق الجذب الطبيعية إثارة للإعجاب في اسكتلندا.

جلاستونبري تور إنجلترا:

غارق في التاريخ الوثني وخالد في الشعر والأساطير، كان التل المخروطي لجلاستونبري تور أحد أكثر المواقع الروحية في بريطانيا لأكثر من 1000 عام. كما تتويج التل الأطلال الرائعة لبرج سانت مايكل بدون أسطح من القرن الرابع عشر مع إطلالات رائعة عبر ريف سومرست.

برج لندن إنجلترا:

إذا استطاعت الجدران أن تتحدث فإن هذا المعقل القديم سيجعلنا جميعاً نغرق بالتاريخ القديم، حيث إنه غارق في حكايات الموت والتعذيب والنية المتعطشة للدماء، برج لندن هو المكان الذي اختفى فيه اثنان من الأمراء في عهد ريتشارد الثالث وقابل آن بولين بنهايتها المروعة. كما تشمل المعالم البارزة من القلعة المنذرة بالخطر البرج الدموي وبوابة الخائن، حيث تم إحضار سجناء تيودور بالمراكب وجواهر التاج الرائعة.

أفيبري ويلتشير إنجلترا:

يعد أفيبري بالقرب من ستونهنج أحد مواقع عصور ما قبل التاريخ المذهلة الأخرى في المملكة المتحدة، وهو عبارة عن مجمع ضخم من العصر الحجري الحديث يضم أكبر دائرة حجرية في بريطانيا، وهي مصنوعة في الأصل من حوالي 100 حجر. كما تم بناء الموقع وتغييره على مدى ستة قرون من حوالي 2850 قبل الميلاد، ويشمل البنوك والخنادق وثلاث دوائر حجرية.

قصر باكنغهام إنجلترا:

تم بناؤه في الأصل كمنزل مستقل لدوق باكنغهام في القرن الثامن عشر، وتم شراؤه لأول مرة عن طريق الملوك في عام 1761، عندما اشتراه جورج الثالث لزوجته الملكة شارلوت. كما قام المهندس المعماري جون ناش بتحويله إلى قصر كبير، ولكن جورج توفي قبل أن يتمكن من الانتقال إليه وأصبحت الملكة فيكتوريا أول ملكة تعيش فيه.

الساحل الجوراسي إنجلترا:

يعد من أحد أكثر السمات الطبيعية التي لا تصدق في إنجلترا، وهو امتداد جميل بطول 95 ميلاً من ساحل دورست. حيث تحكي طبقات الصخور الرسوبية تاريخ الأرض على مدى 185 مليون سنة مع المنحدرات والشواطئ المليئة بالحفريات، وتتميز الواجهة البحرية المذهلة، والتي تم تصنيفها كموقع للتراث العالمي لليونسكو ببعض التكوينات الصخرية الطبيعية الأكثر شهرة في بريطانيا.

جدار هادريان إنجلترا:

أقامه الرومان في عام 122 بعد الميلاد لحراسة الجهات الشمالية للإمبراطورية الرومانية بأوامر من الإمبراطور هادريان، وكان هذا الجدار الحجري الضخم يمتد في يوم من الأيام ما يقرب من 73 ميلاً من الساحل إلى الساحل في شمال إنجلترا. استغرق إكماله ست سنوات على الأقل. أما الآن موقع مدرج في قائمة اليونسكو، إنه النصب الروماني الأكثر روعة وأهمية في البلاد، وإنه ليس مجرد جدار على الرغم من أنه يمكن العثور على العديد من الحصون والقلاع والثكنات والأسوار مع المتاحف على طوله.

قلعة كارنارفون ويلز:

هي واحدة من أكثر الأماكن إثارة للإعجاب في ويلز وأحد مواقع التراث العالمي في اليونسكو. كما بُنيت بأوامر من إدوارد الأول في القرن الثالث عشر، وهي عبارة عن جثم القلعة العظيمة التي تعود إلى العصور الوسطى في نهاية مضيق ميناي وتشتهر بشكل خاص بجدرانها الضخمة وأبراجها متعددة الأضلاع غير العادية.

السابق
مدينة ماريبور في سلوفينيا
التالي
المعالم الأثرية الأشهر في إنجلترا