حول العالم

المعالم الأثرية في سلوفاكيا

المعالم الأثرية في سلوفاكيا

نبذة تاريخية عن سلوفاكيا:

عاش البشر في هذه المنطقة منذ أواخر العصر الحجري، وتم اكتشاف ما يسمى بالإنسان البدائي في مواقع أقدم المستوطنات من العصر الحجري القديم الأوسط في غانوفتشي، حيث ظهرت هنا مستوطنات بدوية لصيادين الماموث في العصر الحجري القديم الأعلى، ومن بين أفضل الأعمال الفنية الأوروبية التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ فينوس مورافاني الذي تم العثور عليه منذ 22800 عام.

تمت تسوية أراضي سلوفاكيا من أقدم العصور وسكنت العديد من الثقافات أراضيها حتى سيطر عليها الكلت الآخذون في التوسع في القرن الرابع قبل الميلاد، تلاها التنافس الألماني الروماني في مطلع حقبة العصر.

أبرز المعالم الأثرية في سلوفاكيا:

كنيسة سانت جيمس:

كنيسة القديس جيمس في الأصل على الطراز القوطي، وهي ثاني أكبر كنيسة في سلوفاكيا وهي نصب تذكاري وطني ومبنى له أهمية تاريخية فنية خاصة، كما كانت الكنيسة في الأصل من حوالي عام 1280 تقف في مكانها، وتم بناء الكنيسة الحالية من الثلث الأول من القرن الرابع عشر، وتم تعديل الكنيسة في نهاية القرن الخامس عشر وأوائل القرن السادس عشر وجزئياً في القرن السابع عشر.

ستجد في المعبد لوحة زخرفية على الطراز القوطي المتأخر وعدة مجموعات من اللوحات الجدارية على الجدار الشمالي للجانب الأيسر من السفينة في صفين من سبعة أعمال رحمة والخطايا السبع المميتة وسلسلة كبيرة من 20 مشهداً لأسطورة القديس دوروتا، أما المعبد عبارة عن مجموعة فريدة من اثني عشر مذبحاً ذات أجنحة قوطية من العصور الوسطى، هذه المجموعة من المذابح القوطية ليست حتى في أكبر صالات العرض في العالم.

كما تتميز الكنيسة أيضاً بشواهد القبور منذ عام 1392، خاصة لعائلة تورزو من القرن السادس عشر، ومرثيات ومدافن خاصة من القرن السابع عشر والخط القوطي ومنبر عصر النهضة من عام 1626، ومن أهم أعمال المعبد تمثال الفروسية للقديس جورج على الأرجح من عمل السيد بول من حوالي عام 1515.

بوابة قلعة فرديناند:

النصب التذكاري الوطني القلعة القديمة، وهي القائمة المؤقتة لمواقع التراث العالمي في اليونسكو التي تم تجديدها حديثاً وهي بوابة فرديناندوفا كما تسمى، حيث أنها تتميز بوجود لوحة تذكارية على الواجهة مع شعار النبالة ونقش فرديناند الأول الإمبراطور الروماني.

أما في عام 2011 تم الانتهاء من إعادة بناء مدخل القلعة القديمة بالكامل، حيث أمر ببناء القلعة في عام 1541 من قبل الإمبراطور الروماني الألماني فرديناند الأول من هابسبورغ لذلك سميت البوابة باسمه، كما كانت أول حصن تم بناؤه خارج إيطاليا، وبدأ البناء عام 1546 وانتهى عام 1557، وكان من المفترض أن تكون القلعة بمثابة دفاع ضد غزوات الأتراك الذين لم يغزوها أبداً حتى في عام 1594 حاصرها الأتراك بقيادة سليمان لكن دون جدوى.

قلعة بانسكا بيستريكا تاون:

تم تشكيل قلعة المدينة من قبل العديد من المباني القديمة في وسط سلوفاكيا عاصمة بانسكا بيستريكا، وكانت مهمتها حماية إجراءات الدخل من تعدين النحاس والفضة للخزينة الملكية، كما تم بناء قلعة المدينة تدريجياً وتم بناء كنيسة الرعية كأول مبنى في القرن الثالث عشر، وأضيفت إليها التحصينات في القرن الخامس عشر، وتم استبدال الأسوار الترابية والحواجز فيما بعد بجدران حجرية طويلة محصنة بالحصون والسد المائي.

لا تشتمل المنطقة المحيطة بالقلعة على كنيسة أبرشية وتحصينات فحسب، بل تشمل أيضاً كنيسة الصليب المقدس الكنيسة السلوفاكية التي تم بناؤها عام 1452، بالإضافة إلى باربيكان مع برج واعتادت أن تكون بوابة الدخول إلى القلعة. اكتسب الباربيكان واجهته الباروكية الحالية بعد حريق في عام 1761، وبين 2005-2006 تم ترميم الباربيكان مرة أخرى ويضم حالياً مقهى ومطعم بارباكان.

تتميز القلعة أيضاً بمنزل ماتيج ماتيجوف دوم الذي تم بناؤه في القرن الخامس عشر على الطراز القوطي المتأخر وقاعة المدينة القديمة التي من جانبها تم تصميمها في الأصل على الطراز القوطي، ولكن تم إعادة تشكيلها لاحقاً مبنى عصر النهضة. أما حاليا هي موطن لمعرض سلوفاكيا الوسطى الذي يقام بينالي الرسوم بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من المعارض المؤقتة على أساس منتظم.

كنيسة القديس لوقا الإنجيلي:

كنيسة القديس لوقا الإنجيلي اليونانية الكاثوليكية من عام 1727 في قرية بريزاني، هي مبنى خشبي تاريخي مقدس في سلوفاكيا، كما تم ترميم الكنيسة في النصف الثاني من القرن الثامن عشر، وهي حالياً أيضاً فرع من أبرشية الروم الكاثوليك في باجروف القريبة. من وجهة نظر معمارية تعتبر بمثابة منزل خشبي غير نمطي مكون من ثلاثة أجزاء مع تأثير قوي على العمارة القوطية الدينية الرومانية الكاثوليكية.

النوافذ مصنوعة من جروح عميقة في عوارض متجاورة والفتحة المزججة مزودة بشبكة حديدية بسيطة، حيث يعود تاريخ الحاجز الأيقوني الباروكي إلى عام 1773. أما البرج المعروض متكسّر بألواح خشبية وله سقف هرمي الشكل، ويتميز الداخل بهيكل عوارض مدهون بالطين وسقف الجملون العالي مغطى بألواح خشبية والمذبح الجانبي مطلي على الخشب، ويتم إدخاله في الإطار مع وجود أعمدة على الجانبين، ومذبح جانبي آخر للمسيح مع كتاب الحياة يعود إلى النصف الثاني من القرن الثامن عشر.

كنيسة القديس ايجيديوس:

هي أهم نصب تذكاري في الساحة الرئيسية في بارديوف المدرج في التراث الثقافي والطبيعي العالمي لليونسكو، هي كنيسة أبرشية القديس إجيديوس التي تقع في الجزء الشمالي، حيث بدأ بنائها في بداية القرن الخامس عشر على الأرجح في موقع الدير السيسترسي، كما تم تصميمها على أنها بازيليك قوطي مهيب بثلاث بلاطات، وتم الانتهاء من صحن الكنيسة الرئيسي والكنيسة ككل في السنوات 1513-1518.

كما تحتوي العمارة البسيطة بشكل عام للكنيسة على العديد من التفاصيل القيمة والأعمال الفنية في المجموعة المؤلفة من 11 مذبحاً من الأجنحة القوطية المتأخرة التي تم بناؤها في الفترة ما بين 1460 و1520، ويعتبر المذبح الجانبي لميلاد الرب المنسوب إلى دائرة الفنانين حول ورشة كراكوف لورشة دبليو ستووز الأكثر قيمة، ويعتبر تمثال كرسي الرحمة على مذبح القديسة باربرا، والذي تم صنعه على الأرجح في ورشة ماستر بافول ليفوتشا من أفضل أعمال نحت الخشب في سلوفاكيا. قام البابا يوحنا بولس الثاني بترقية كنيسة القديس إيجيديوس إلى كنيسة صغيرة في عام 2001.

قصر بودمريس:

القصر محاط بحديقة إنجليزية، حيث تم بناؤه في عام 1889 على الطراز القوطي الزائف من قبل عائلة بالفي كنزل للصيد. ربما كانت قلاع عصر النهضة في لوار مصدر إلهام للبناء، أما الهندسة المعمارية للقصر عبارة عن مجموعة من العناصر من عدة فترات تاريخية تنتهي الواجهة الرئيسية ذات المنحدر المتراجع فوق البوابة بشعار نبالة برج مرتفع، وفي عام 1945 بعد هجرة آخر كونتيسة من بودويز صادرت الحكومة التشيكية السلوفاكية القصر.

السابق
المعالم الأثرية الأشهر في إنجلترا
التالي
أبرز القلاع الأثرية في سلوفاكيا