جزر وقارات

جزيرة بالي وأهم الأماكن السياحية بها

جزيرة بالي وأهم الأماكن السياحية بها

تقع جزيرة بالي في إندونيسيا التي تتكون من ثمانمائة جزيرة، وتعد جزِيرة بالي وأهم المناطق السياحية بها من أجمل بقاع الأرض وتعتبر محافظة اندونيسية.

وعاصمتها مدينة دينباسار وتبعد الجزيرة عن العاصمة الأندونيسية بمسافة ساعتين بالطائرة ويعود أصل سكان جزِيرة بالي إلى قبائل تايوانية هاجرت إليها قديماً تقريباً قبل الميلاد بألفين عام وتعرف بقبائل الاسترونيسن.

سكان جزيرة بالي

جزِيرة بالي مساحتها ضخمة وتبلغ خمسة ملايين وستمائة وستة وثلاثون الف كيلو متر مربع حيث يقدر عدد السكان بها تبع إحصائيات عام ألفين وعشرة بأنه بلغ ثلاثة ملايين وثمانمائة وتسعين ألف نسمة تقريباً.

وبالنسبة للكثافة السكانية بها فتبلغ لكل كيلومتر ستمائة وتسعون نسمة، وأغلب سكان الجزيرة يعتنقون الديانة الهندوسية وهي خليط بين الهندوسية البوذية والهندوسية الهندية.

جزيرة بالي وأهميتها السياحية

تعتبر جزِيرة بالي من أجمل الأماكن السياحية التي يزورها أعداد كثيرة من السياح كل عام للاستمتاع بجمال الطبيعة الساحرة والأماكن الرائعة فهي غنية بالغابات الاستوائية والبحيرات والشلالات.

ويوجد منطقة تسمى كينتا ماني يبلغ ارتفاعها ألف وسبعمائة قدم عن سطح البحر حيث يمكن للواقف بها التمتع بمنظر البركان وبحيرة باتور التي تعد من البحيرات البديعة.

يوجد حديقة سفاري أيضاً في جزِيرة بالي وأيضاً حديقة خاصة بالطيور والزواحف وتتميز جزيرة بالي بالشواطئ الرملية والمياه الزرقاء التي تجعل من يزورها يشعر بالاسترخاء والرومانسية ومشهد غروب الشمس.

كما أن محبي الصيد وركوب الأمواج والسباحة والغوص والنزهات البحرية بالسفن الصغيرة والكبيرة يستطيع أن يجد كل ما يتمناه في الجزيرة.

أهم الأماكن السياحية في جزيرة بالي

تعتبر جزِيرة بالي مدينة سياحية وثقافية لها تاريخ عريق ومناظر طبيعية خلابة جعلتها تصنف ضمن أجمل المدن في العالم كما حملت لقب جنة الله في الأرض.

تضم الجزيرة مجموعة من المعابد الهندوسية والبوذية التي لها آثار قديمة ترجع للقرون الميلادية الأولى وتضم النصب التذكارية التي تظهر النضال العريق لأهل جزِيرة بالي ضد الإستعمار.

شاطئ كوتا

من أكثر المنتجعات شعبية في جزِيرة بالي حيث يتوافد عليه السياح من جميع أنحاء العالم حيث المياه النظيفة والرمال النقية ووجود أنشطة مائية ترفيهية مثل ركوب الأمواج بالشراع وكرة القدم على الشاطئ مع منظر غروب الشمس وأشعة الشمس الدافئة.

يتميز شاطئ كوتا بوجود أشجار جوز هند وأسراب سلاحف مائية ويوفر الشاطئ خيارات للإقامة مثل بيوت الضيافة للفنادق الفاخرة.

وخيارات تسوق مثل الباعة الجائلين الذين يبيعون السلع التقليدية لمراكز السوق العصرية، ويشتهر الشاطئ أيضاً بالرقصات الشعبية التي يؤديها السكان المحليون في الجلسات الليلية.

شاطئ سانر

هو أحد شواطئ جزِيرة بالي الجنوبية وهو من أجمل معالم جزِيرة بالي ويتوفر على الشاطئ الأنشطة الترفيهية والفنادق الراقية والعريقة المميزة ببناء أسطوري.

تتوفر الأنشطة المائية على الشاطئ مثل صيد الأسماك والسباحة وركوب الأمواج وتجارب إطلاق الطائرات الورقية، ويوفر الشاطئ مجموعة أكشاك لبيع المأكولات البحرية.

شاطئ سمنياك

يتميز الشاطئ بالمتعة والمرح يعتبر من أفضل الشواطئ التي تحقق للزائر ما يريد حيث الحصول على حمام شمس مع جميع أنواع الترفيه، ويمتد الشاطئ بطول خمسة أمتار بداية من مدينة كوتا ووصولاً بمدينة كنجو ويعتبر من الشواطئ المثالية في جزِيرة بالي.

أهم حدائق جزيرة بالي السياحية

غابة القرود أوبود

هي واحدة من أهم الحدائق السياحية في جزِيرة بالي وتقع في قلب الجزيرة وتعتبر مركز سياحي وثقافي متميز، وتضم الحديقة مجموعة من المعالم الأثرية والطبيعية من الحقول والمعابد ومدرجات الأرز، وتضم الحديقة مئات القرود التي تقفز في كل مكان.

تبتعد غابة القرود بفترة زمنية عشرة دقائق عن جنوب مدينة بالي، وتعتبر الغابة نزهة رائعة مع الأصدقاء والأطفال الذين يحبون الحيوانات ولهواة التصوير.

حديقة جارودا ويسنو كينكانا

هي حديقة تعتبر معلم ثقافي وتراثي من معالم جزِيرة بالي، وتصل مساحتها إلى ستون هكتار ويمكن للزائر أن يقطعها سيراً بالأقدام مع رؤية أجمل المشاهد والتماثيل الاسطورية والهندوسية المنحوتة بأجمل الفنون وعلى رأسهم تمثال الإله الضخم الهندوسي اسنو وجارودا بالإضافة للعروض الثقافية والتراثية المميزة.

حديقة وتربوم بالي

هي من أهم الحدائق المائية والأماكن السياحية التي يمكن للزائر زيارتها عند الذهاب إلى جزِيرة بالي حيث هي حديقة تشجع الزائرين على الاستجمام والاسترخاء في المساحات الخضراء والأشجار الاستوائية.

وتقع الحديقة المائية قرب الشاطئ وتمثل مكان ممتع للأسر والأطفال حيث المزالق المائية والمسابح وركوب الخيل والألعاب المائية المختلفة، وتحتوي الحديقة على سلسلة مطاعم ومقاهي توفر أفضل الوجبات العالمية والمتنوعة.

حديقة بالي سفاري

هي من أفضل الأماكن للنزهات العائلية والأطفال فيمكن مشاهدة الحيوانات المختلفة حيث التنزه عن طريق ركوب السيارة والسير بين الحيوانات كما يتوفر ركوب الأفيال ومشاهدة العروض المسرحية الجذابة التي يؤدي فيها الحيوانات عروض مسرحية شبيهة بالسيرك العالمي وذلك عن طريق برنامج زيارة حسب الميول الشخصية والرغبات.

حديقة حيوانات بالي

هي حديقة حيوانات متميزة للحصول على الرفاهية والمرح والتنزه مع العائلة وتقدم الحديقة الفرصة لتقديم الطعام للحيوانات اللطيفة.

ويعد أفضل الأوقات لزيارة الحديقة هو وقت الظهيرة ما قبل الخامسة مساءاً لمشاهدة عروض الحيوانات وركوب الفيلة والمسابح المخصصة للأطفال.

توفر حديقة حيوانات بالي مطعماً رائعاً يقدم وجبات ومشروبات لذيذة كما تقدم خصم يصل لخمسة عشر بالمائة من رسوم الدخول للحديقة.

حديقة الطيور بالي

هي حديقة مميزة لهواة التصوير للطيور وأصحاب المغامرات والباحثين عن الهدوء، وتضم حديقة الطيور في إندونيسيا سبع مجموعات مختلفة من الطيور ومنهم الطيور النادرة.

الحديقة النباتية في جزِيرة بالي

من أهم معالم جزِيرة بالي السياحية وتعد من أكبر الحدائق في البلاد وتصل مساحتها إلى مائة وسبعة وخمسون هكتار حيث الخضرة والأماكن المرصوفة وكأنها ميدان يبدو كلوحة فنية.

وتضم الحديقة النباتية المسطحات الخضراء الكثيفة والمترامية الأطراف والنباتات والأعشاب الاستوائية، بالإضافة لبساتين الفواكه والأزهار.

تتميز الحديقة النباتية بموقعها الموجود أعلى تلة تاباك الضبابية بارتفاع يصل إلى ألف وثلاثمائة متر في الأجواء الباردة على عكس طبيعة الطقس الحار في جزِيرة بالي، وتقع الحديقة في منطقة بيد وجول الجبلية وسط جزيرة بالي.

مدرجات الأرز تيغالالانغ في أوبود

هي مكان سياحي شهير في جزِيرة بالي حيث الاستجمام في العطلات والهدوء مع الطبيعة ويمكن لمحترفين التصوير أن يلتقطون أجمل الذكريات في المدرجات.

وتبعد مدرجات الأرز عن شمال مدينة أوبود الأثرية بنصف ساعة ولكن الأمر قد يتطلب دفع رسوم الدخول، ويمكن لهواة ركوب الدراجات أو تسلق التلال استخدام هواياتهم وممارسة أفضل الأنشطة.

غوا غاجا أو كهف الفيل

هو معلم موصى بمشاهدته  أثناء فترة السياحة في جزِيرة بالي حيث تجسد التحف الفنية الإبداعية وتتألف بين نوعين من الديانات وهم الهندوسية والبوذية ويضم المعبد منحوتات قديمة وأثرية ولكن ترجع للقرن الحادي عشر ويجسد الكهف أهم الشخصيات التي تؤثر في الديانات.

بعد أن تعرفنا على جزِيرة بالي وأهم الأماكن السياحية بها يمكننها القول أنه يوجد أماكن لا تعد ولا تحصى في إندونيسيا والتي لم نذكرها ومنها جبل باتور وجبل أوغنج، وبحيرة برتان ومنطقة دموع الشيطان بالإضافة إلى الشلالات وغيرها من الأماكن التي يتمنى العالم زيارتها.

السابق
المعالم السياحية في برلين
التالي
أجمل منتجعات العالم السياحية