حول العالم

متحف حصن الشارقة

متحف حصن الشارقة

ما لا تعرفه عن متحف حصن الشارقة:

هو قلعة توجد في إمارة الشارقة، تابع لإمارة الشارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث اُعيد بناء وإنشاء حصن الشارقة، كما تم الافتتاح في حوالي عام “1997” للميلاد، ودخل بعد هذا بمراحل ترميم كثيرة، بحيث أعيد افتتاحه مرةً أخرى وذلك في عام “2015” للميلاد.

يمتاز هذا المتحف بقدرته على منح الزائر فرصةً للطلاع والتعرف على التاريخ العصري لإمارة الشارقة، ومعرفة كل ما يتعلق بالحاكم والعائلة الحاكمة والافتتاح وتاريخ الحصن وأساليب الدفاع ونظام وإدارة الحكم، كما أنه يوضح كل الأمور التي تتعلق بطابع الحياة اليومي.

إلى جانب ذلك فقد تم إنشاء الحصن باستعمال الحجر المرجاني الذي جُمع من قيعان الخليج العربي، كما تم تغطية الجدران بمواد منها الجص الناعم ذو اللون البني الفاقع جداً، أما الأبواب قد تم صنعها من خشب الساج، واستعمل عمدان شجر المنجروف وأقسام من شجر النخيل في انشاء الأسقف.

إن الهدف الأساسي من انشاء الحصن هو حفظ وحماية وحراسة المنطقة وسكانها، وقد اشتملت عناصر الدفاع الأساسية على كل من: جدران متينة وسميكة، حيطان عالية، قصور وأبراج  رصد ومراقبة مرتفعة، والكثير من الأقسام الهندسية الدفاعية الأخرى.

وقد كان المتحف أيضاً مسكن ومقام للعائلة الحاكمة، ومركزاً للحكومة في إمارة الشارقة. وفي أثناء السير في الحجرات وغرف الحصن سنرى مقتنيات كبيرة من الصور والأشياء الأثرية، كما أننا قد نكتشف نظام العدل الأول في الشارقة، وسنتعرف كيف كان الأهل والناس يصنعوا الدبس، إلى جانب أننا سنتعرف على الأسلحة والمخططات واستراتيجيات الدفاع وتكتيكاته التي استعملها الشيوخ والحراس، كذلك سنطلع على أنماط حياة الحاكم والعائلة الحاكمة.

أقسام المتحف:

إن هذا المتحف عبارة عن بناية كبيرة محصنة محكمة،  له ثلاث أبراج: برج الكبس وبرج المحلوسة ومربعة مشرف، كما أنه يتألف من طابقين يوجد فيهم حجرات وبيوت كثيرة، أما عن واجهة المبنى فهي عبارة عن عدة شبابيك في مستويان واحد في الأسفل وواحد في الأعلى وهي مصنوعة من الخشب والقضبان مصنوعة من النحاس، وقد تم هدم الحصن سنة “1969”م ولم يتبقى منه إلا برج الكبس، وفي عام “1995” تم إعادة ترميمه مرة أخرى.

أبرز مقتنيات متحف حصن الشارقة:

  • البوابة الرئيسية.
  • المدفع الرقاص.
  • السرير الملكي.
  • المرفع ( حامل القرآن).
السابق
متحف تاريخ أبوظبي
التالي
متحف أم القيوين