وجهات سياحية

أين يقع مشروع البحر الأحمر

اين يقع مشروع البحر الأحمر

اين يقع مشروع البحر الأحمر الذي هو أحد المشاريع الاستراتيجيّة التي تدعم التنويع الاقتصاديّ، وتوفّر فرص العمل وتشجّع ريادة الأعمال، لتجذب الاستثمارات المحليّة والأجنبيّة في البلاد، وفق ما تنسجم مع أهداف رؤية 2030 الطموحة والمُستهدفة، والتي ترتكز على مجتمع حيويّ واقتصاد مزدهر، ووطن طموح، إنّه بلا شكّ أحد أهمّ المشاريع الاقتصاديّة العربيّة التي يقودها فريق تنفيذي بخبراتٍ عالميّة.

اين يقع مشروع البحر الأحمر

يقع مشروع البحر الأحمر في جزر أملج الحوراء في المملكة العربيّة السعوديّة، في البحر الأحمر، ويمتدّ على طول 180 كيلو متراً، بين مدينة أملج والوجه على سّاحل البحر الأحمر الغربي للمملكة، على مسافةٍ قليلة من إحدى المحميّات الطبيعيّة والبراكين الخاملة في منطقة حرة الرهاة، على طريق الحرير القديم الذي ربط الشّرق الأوسط بقارات العالم الثلاث آسيا أفريقيا أوروبا ، والذي يُعدّ من أهمّ وأضخم المشاريع الاقتصاديّة والسياحيّة والثقافيّة على مستوى الوطن العربيّ، إنّ لم نقل العالم، بإطلالته المميّزة على البحر الأحمر وشواطئه الخلاّبة التي تسرق الألباب.

لمحة عن مشروع البحر الأحمر

وهو مشروع شركة البحر الأحمر للتطوير (شركة مساهمة مقفلة)، مملوكة بالكامل من قِبَل صندوق الاستثمارات العامّة في المملكة العربيّة السعوديّة، ورئيس مجلس الإدارة هو صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود وهو مشروع مازال قيد التنفيذ، سيأتي على مساحة تقدّر بحوالي 28 ألف كيلو متراً مربّعاً من أراضي المملكة البكر، منها 200 كيلو متراً على الخطّ الساحلي، حيث يضمّ هذا المشروع أرخبيلاً مكوّناً من أكثر من 90 جزيرة وبحيرة، إضافةً إلى البراكين الخامدة، والصحاري، والجبال الخلاّبة، ومعالم ثقافية وتراثيّة، و50 فندقاً توفّر 8000 غرفة، و1300 عقار سكنيّ، وقد أسهمت الشراكة مع جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنيّة (كاوست) بتطوير نهج حماية البيئة والمحافظة عليها وتعزيز التنوّع الحيوي البيولوجي باستخدام تقنيّات برمجيّة تمّ تطويرها في المملكة. وقامت عمليّة التخطيط المساحي البحري مع الجامعة بلعب دور المنسّق بين الاستخدامات المتعدّدة للبيئة البحريّة، والتي تشمل الطاقة والمرافق العامّة، والترفيه، والمُحافظة على البيئة، إضافة إلى النقل والشحن، وتربية الأحياء المائيّة، والحرص على عدم تأثر الموائل البحريّة، مستعينة بعلماء الأحياء والبيئة والمُحيطات لوضع نماذج مناخيّة للعمل وفقها، حمايّةً للكائنات الحيّة المهدّدة بالانقراض والحفاظ عليها.

مبدأ مشروع البحر الأحمر

ولقد وضع مشروع البحر الأحمر عدّة مبادئ أساسيّة للعمل عليها وتحقيقها في هذا المشروع، وأهمّها:

  • الاعتماد الكلّي على الطّاقة المتجدّدة.
  • الحظر التّام لاستخدام المواد البلاستيكيّة غير القابلة لإعادة التدوير.
  • محفّز إيجابي للنظام البيئي.
  • تحقيق مبدأ “الحياد الكربوني”.

وجهات سياحية في مشروع البحر الأحمر

إنّ المُخطّط لهذا المشروع يشتمل على عدّة وجهات، تجعل من هذا المشروع عنصر جذبٍ هامّ لما فيها من تسهيلاتٍ إن كان في التنقّل، أو الإقامات، أو ممارسة النشاطات الثقافيّة، أو رؤية المواقع الأثريّة، وحتّى السياحيّة الحديثة، وما إلى هنالك من التمتّع بتجارب ترفيهيّة متنوّعة بين الشمس، والرمال البيضاء، والماء والجزر والشواطئ وبحر، وضيافة، ومغامرات رياضيّة كالغولف والتنس وكرة القدم، وتأمّل النجوم، وتسلّق صخور، وزيارة البراكين: وأهمّ هذه الوجهات:

 

  • المطار: تمّ تعيين شركة daa العالميّة في 5 يناير/ كانون الثّاني عام 2021 كمشغّلٍ للمطار حيث ستقوم بإدارة عمليّات صالات المطار ومنطقة الطيران والخدمات وإدارة المرافق والأنشطة التجاريّة والخدمات الماليّة، وما إلى هنالك من تعزيز مستوى الرفاهيّة وجودة الحياة، وبطاقةٍ استيعابيّة إجماليّة تصل إلى استقبال 900 مسافر في السّاعة.
  • الطبيعة: وتضمّ المناطق الجبليّة والصحراوية والبحريّة، حيث يتميّز هذا المشروع بتنوّع التضاريس فيه، ما يُتيح للزوّار باستكشاف المناطق الجبليّة، إذ تُعدّ جبال الحجاز موطناً للعديد من الكائنات البريّة، والتي تحتوي على فوهات براكين خامدة، متل حرة لونير والتي تُعرف بأنّها حقل بركاني ذو تربة غنيّة بالمعادن والطين، والكثبان الرمليّة الموجودة في المناطق الصحراوية التي ستكون من أجمل المناطق التي يمكن للزوار رؤيتها والخوض فيها، وخاصّة زيارة المناطق الأثريّة الواقعة على طريق الحرير القديم، إضافة إلى البيئة البحريّة والتي تضمّ 175 نوعاً من الشعاب المرجانيّة المختلفة والمزدهرة، وفيها حوالي 195 نوع من الأسماك، إضافة لممارسة رياضة الغوص، والتقاط أجمل الصور التذكاريّة.
  • جزر بكر: ستضمّ هذه الجزر التي يتجاوز عددها 90 جزيرة، نظاماً بيئيّاً مزدهراً، بما فيها من شواطئ رمليّة خلاّبة، مع مياه دافئة تتلألأ تحت أشّعة الشّمس، وجبال وأخاديد، وهي موطن لأشجار المانغروف النّادرة والكثيرة، إضافة إلى وجود الشعاب المرجانيّة المزدهرة فيها، والكائنات المهدّدة بالانقراض كالسلاحف صقريّة المنقار، والأطوم، وصقر الغروب، وغيرها الكثير، وسيتمكّن الزوار من ممارسة الأنشطة الترفيهيّة كالرياضات المائيّة والغوص في رابع أكبر حيد مرجانّي على مستوى العالم،  وسيتمّ المحافظة على حوالي 75 % من الجزر الموجودة في المشروع دون المساس بها، بهدف تنميتها وحفظها للأجيال القادمة.
  • جزيرة كورال بلوم: أو كما تُعرف بجزيرة شُريرة، شكلها يُشبه الدولفين، وهي الجزيرة الرئيسيّة من الجزر 90 الموجودة في هذا المشروع، وتُعتبر رابع أكبر حيد بحري على مستوى العالم من الشعب المرجانيّة والحيوانات المهدّدة بالانقراض، وتُعتبر تجربة سياحيّة فاخرة لا مثيل لها في العالم بأسره.
  • التراث: تُعتبر منطقة مشروع البحر الأحمر ذات تاريخ عريق، إذ تُعدّ إحدى المواقع التراثيّة التي تعود للعهد النبطي، وذلك يبدو جليّاً في هندستها القديمة والمُدهشة، إضافة لكونها كانت طريقاً لقوافل الحجّاج من مصر إلى الديار المقدّسة، وهي أيضاً قريبة من (مدائن صالح) إحدى مواقع التراث العالمي المسجّلة من قِبَل اليونسكو، ما يُتيح للزائر التعرّف على كلّ هذا إضافة لطريق الحرير.

مسابقة مشروع البحر الأحمر

أُقيمت مسابقتان في مشروع البحر الأحمر، وهي:

المسابقة الفنية

إنّ هدف المسابقة الفنيّة بحسب شركة البحر الأحمر للتطوير: “فتح الباب للسعوديين الموهوبين لتكون إبداعاتهم جزءاً من وجهتنا السياحيّة الفاخرة المتجدّدة، وإثراء صناعة الضيافة والسياحة البيئيّة الفاخرة بالأعمال الفنيّة السعودية، وبناء العلاقات مع المجتمع الفنّي المحلّي، وتصوير جمال منطقة البحر الأحمر من خلال الفن، وتوفير منصّة للفنانين المحليين لعرض أعمالهم الفنية لزوار الوجهة”، ويمكن مشاركة جميع السعوديين المقيمين في المملكة فوق عمر 18 عاماً، ليكونوا جزءاً من المشهد الفنّي المحلّي في أعمالٍ فنيّة جداريّة وقماشيّة، والرسم والخطّ والتصوير الفوتوغرافي، وغيرها، وأيضاً لمن أعمارهم بين 5 حتّى 17 عاماً يمكنهم المشاركة في صور تُبرز جمال البحر الأحمر، وسيتمّ عرض الأعمال الفنيّة لـ 15 فائزاً في فندق مدينة الموظّفين الذي سيتمّ بناؤه، وسيتوّج الفائزون بجوائز ماليّة وتذكاريّة.

مسابقة العمارة المستدامة

إنّ هدف مسابقة العمارة المستدامة وبحسب شركة البحر الأحمر للتطوير: “فُرصة للمواهب السعوديّة للمُساهمة في تطوير وجهة سياحيّة عالميّة، والمُساهمة بتطوير قطاع السياحة البيئيّة والضيافة الفاخرة، وتشجيع المصممين من الشباب السعودي وذوي الخبرة للتواصل ومشاركة مشاريعهم، والمحافظة على الطّابع المعماري والعمراني للمشروع”، وهي خاصّة لطلاّب وطالبات كليّات العمارة والتصميم في جامعات المملكة، وحديثو التخرّج أيضاً، وهي بمثابة فرصة لابتكار التصاميم المُستدامة للمساهمة في تطوير المركز الاجتماعي التّابع للحيّ السكني في مدينة الموظّفين التي يجري تشييدها في مشروع البحر الأحمر.

 

إنّ كلّ مَن يسأل اين يقع مشروع البحر الأحمر عليه أن يقرأ هذه المقالة، التي تُعدّ بمثابة شرحٍ مصغّر عمّا هي حقيقة هذا المشروع الضخم والعملاق، والذي يُعتبر إحدى دُرر المملكة العربيّة السعوديّة، التي مازالت قيد الصقل والصياغة.

 

السابق
أين تقع الأندلس وما هو تاريخها وأصل تسميتها
التالي
ما هي أعراف الكتابة وما هي فوائدها وأقسامها