حول العالم

متحف الهولوكوست التذكاري الأمريكي

متحف الهولوكوست التذكاري الأمريكي

نبذة عن متحف الهولوكوست التذكاري:

هو متحف يقع في الولايات المتحدة، وهو عبارة عن المتحف والنصب التذكاري للهولوكوست الواقع في واشنطن عاصمة الولايات المتحدة، حيث قد تم تخصيصه في عام 1993 ليكون بمثابة متحف الهولوكوست الوطني.

إلى جانب ذلك فقد ينقسم المعرض الدائم للمتحف بعنوان “الهولوكوست”، إلى ثلاثة أجزاء “الهجوم النازي” و”الحل النهائي” و”الفصل الأخير”، حيث إنه وعند الدخول يتم إصدار بطاقة هوية للزوار باسم شخص حقيقي تعرض للاضطهاد من قبل النازيين أو المتعاونين معهم، كما يتم إرشادهم في مسار من خلال المعرض المكون من ثلاثة مستويات، والذي يحتوي على صور فوتوغرافية وقطع أثرية ولقطات صوتية ومرئية بالإضافة إلى منشآت واسعة النطاق.

بما في ذلك عربة السكك الحديدية البولندية التي كانت تستخدم لنقل اليهود إلى معسكرات الاعتقال، وأن الزوار هم الذين يسمحون للصعود، وخلال المعرض يتم منح الزوار فرصة للتعرف على مصير الفرد في بطاقة الهوية المخصصة لهم، وفي قاعة الذكرى؛ وهي غرفة سداسية الشكل تحاكي نجمة داود السداسية وستة ملايين يهودي ماتوا، كما أنها تقع في نهاية المعرض الدائم، ويمكن للزوار الصلاة والتأمل وإضاءة الشموع إحياءً لذكرى الضحايا.

 

أهمية متحف الهولوكوست التذكاري:

بالإضافة إلى مجموعته يسعى المتحف إلى التثقيف من خلال برامج مختلفة بما في ذلك مركز الدراسات المتقدمة حول المحرقة وأكاديمية منع الإبادة الجماعية، التي توفر التدريب في السياسة الخارجية، كما يتضمن موقعها على شبكة الإنترنت معارض على الإنترنت تعرض المواد الأولية والقصص الشخصية وموسوعة الهولوكوست، كما يقدم المتحف أيضًا برامج خاصة كل عام لليوم الدولي لإحياء ذكرى الهولوكوست، الذي أنشأته الأمم المتحدة في عام 2005 للاحتفال بالذكرى السنوية لتحرير معسكر أوشفيتز.

إلى جانب ذلك فقد تم تصميم متحف الهولوكوست التذكاري، الذي يقع بجوار مول واشنطن العاصمة، من قبل المهندس المعماري الأمريكي جيمس إنغو فريد، الذي فرت عائلته من ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية، كما خلق فريد مساحة كان ينوي أن يكون “رنانًا للذاكرة”، إضافةً إلى ذلك وعلى الرغم من أنه لم يشير بشكل محدد إلى أي موقع محدد تم فيه تنفيذ الهولوكوست، إلا أن عناصره العديدة كانت تهدف إلى إثارة شعور الزائر بعدم الارتياح والارتباك والانفصال والضغط وعدم اليقين وعدم التوازن.

السابق
أهم الأسباب التي تشجع السفر إلى أستراليا
التالي
مناخ يوكاتان