الجغرافيا الطبيعية

مدينة طرابلس في لبنان

مدينة طرابلس في لبنان

نبذة عن مدينة طرابلس:

طرابلس 85 كيلومترًا شمال بيروت لها طابع خاص خاص بها، بفضل ثروتها التاريخية ونمط الحياة المريح ومناخ الأعمال المزدهر فهي مدينة تمتزج فيها العصور الوسطى والحديثة بسهولة في مدينة نابضة بالحياة ومضيافة، طرابلس المعروفة باسم عاصمة الشمال هي ثاني أكبر مدينة في لبنان.

تم تسجيل خمسة وأربعين مبنى في المدينة يعود تاريخ العديد منها إلى القرن الرابع عشر كمواقع تاريخية، وقد نجا اثنا عشر مسجدًا من العصر المملوكي والعثماني إلى جانب عدد مماثل من “المدارس الدينية” أو المدارس اللاهوتية، المباني العلمانية تشمل “الحمام” المنزل الذي اتبع النمط الكلاسيكي للحمامات الرومانية البيزنطية و”خان” أو الكرفانات، الأسواق مع الخانات تشكل تكتلاً من مختلف المهن، حيث يعمل الخياطون وصانعو المجوهرات والعطور والدباغة وصناع الصابون في محيط لم يتغير إلا قليلاً على مدار الـ 500 عام الماضية.

 

تاريخ مدينة طرابلس:

يعود تاريخ سكن موقع طرابلس إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد على الأقل، ولكن لم يقم الفينيقيون حتى القرن التاسع قبل الميلاد تقريبًا بإنشاء محطة تجارية صغيرة هناك، في وقت لاحق تحت حكم الفرس كانت موطنًا لاتحاد كونفدرالي من ولايات المدن الفينيقية صيدا وصور وجزيرة أرادوس، بنيت على طريق التجارة والغزو بالقرب من نهر أبو علي، وقد تعزز موقع طرابلس الاستراتيجي من خلال الجزر البحرية والموانئ الطبيعية والوصول إلى الداخل.

في عهد خلفاء الإسكندر الأكبر خلال الفترة الهلنستية تم استخدام طرابلس كحوض لبناء السفن البحرية، هناك أيضًا أدلة على أنها تمتعت بفترة من الحكم الذاتي في نهاية العصر السلوقي، تحت الحكم الروماني بدءًا من استيلاء بومبي على المنطقة في 64-63 قبل الميلاد، بنى الرومان العديد من المعالم الأثرية هنا، تم تدمير مدينة تريبوليس البيزنطية التي امتدت بعد ذلك إلى الجنوب إلى جانب مدن ساحلية أخرى على البحر الأبيض المتوسط ​​بسبب زلزال وموجة مد في عام 551.

بعد عام 635 أصبحت طرابلس مركزًا تجاريًا وبناء سفنًا في عهد الأمويين، حققت شبه الاستقلال في عهد الأسرة الفاطمية عندما تطورت لتصبح مركزًا للتعلم.

في بداية القرن الثاني عشر حاصر الصليبيون المدينة ودخلوها أخيرًا عام 1109، تسبب الفتح في دمار واسع النطاق بما في ذلك حرق مكتبة طرابلس الشهيرة دار العلم بآلاف المجلدات، خلال 180 عامًا من حكم الصليبيين كانت المدينة عاصمة
“مقاطعة طرابلس”، لكن طرابلس الصليبية سقطت عام 1289 بيد السلطان المملوكي المنتصر قالعون الذي أمر بتدمير الميناء القديم (المينا اليوم) وبناء جديد في الداخل بالقرب من القلعة القديمة، في هذا الوقت تم تشييد العديد من المباني الدينية والعلمانية، والتي لا يزال الكثير منها قائماً حتى اليوم، خلال الحكم العثماني التركي الطويل (1516-1918) احتفظت طرابلس بازدهارها وأهميتها التجارية وفي هذه السنوات تمت إضافة المزيد من المباني إلى الثروة المعمارية للمدينة.

 

السياحة في مدينة طرابلس:

 

قلعة طرابلس:

القلعة المطلة على المدينة هي قلعة طرابلس المهيبة المعروفة بقلعة سنجل (سان جيل)، والتي تم تجديدها وتغييرها مرات عديدة خلال تاريخها، المعالم الرئيسية للقلعة اليوم هي المباني الفاطمية المثمنة التي حولها الصليبيون إلى كنيسة، وبعض المباني الصليبية في القرنين الثاني عشر والثالث عشر، وعدد من الإضافات المملوكية في القرن الرابع عشر.

بالإضافة إلى الإضافات التي صنعها العثمانيون في القرن السادس عشر، كما يعود الوضع الحالي لهذه القلعة الضخمة (بطول 140 مترًا وعرض 70 مترًا) إلى حد كبير إلى أعمال الترميم المكثفة التي قام بها مصطفى بربر آغا حاكم طرابلس في بداية القرن التاسع عشر.

 

كنيسة القديس يوحنا جبل:

الحجيج عثر على بقايا مهمة لهذه الكنيسة الصليبية في مقبرة مار يوحنا المارونية على بعد 200 متر جنوب القلعة على تل أبو سمرة – حنية دائرية، أما الصغرى ذات الحنية المستطيلة فقد كانت مخصصة للاستخدام الجنائزي، الكنيسة كانت محاطة بمقبرة صليبية كبيرة.

 

المسجد المعلق:

سمي بهذا الاسم لأنه يقع في الطابق الثاني، تم بناء هذا المسجد الصغير في منتصف القرن السادس عشر، ويتميز بتصميم داخلي بسيط مطلي باللون الأبيض مع درجات تؤدي إلى ساحة فناء حديقة جذابة، المئذنة مثمنة وغير مزخرفة.

 

حمام عز الدين:

هذا الحمام العمومي أهدى للمدينة من قبل المماليك عز الدين أيبك، توفي الحاكم عام 1298 ودفن في ضريح بجانب الحمام، في بناء هذه الحمامات استخدم بقايا مختارة من الكنيسة الصليبية وتكية سانت جيمس، تم تزيين البوابة الأمامية بقطعة منقوشة بين قوقعتي سانت جيمس والباب الداخلي يعلوه خروف الباسكال، كان حمام عز الدين قيد الاستخدام المستمر حتى وقت قريب وهو الآن قيد الترميم.

 

خان الخياط:

هو أقدم خان الخياط في طرابلس ويعود تاريخه إلى النصف الأول من القرن الرابع عشر، من المحتمل أنها بنيت على بقايا أثر بيزنطي وصليبي في وسط الضاحية التجارية القديمة التي كانت تسيطر على ممر نهر أبو علي، وبالتالي فإن هذا “خان” له مخطط مختلف عن الخطط الأخرى في المدينة، يتكون الهيكل المرمم من ممر طويل مع أقواس طويلة على كل جانب وعشرة أقواس عرضية، عند المدخل الغربي يقف عمود من الجرانيت تعلوه تاج كورنثي من الرخام.

 

سوق الحراج:

منظر فريد من نوعه هذا البازار المغطى الذي يعود تاريخه إلى القرن الرابع عشر له سقف مقبب مرتفع مدعوم بأعمدة من الجرانيت ربما كانت في الأصل جزءًا من الهياكل الرومانية أو الصليبية، يمكن رؤية ما مجموعه 14 عمودًا من الجرانيت على طول الجوانب الشمالية والجنوبية والشرقية. يشغل هذه المساحة اليوم بائعي الحصائر والوسائد والمراتب.

 

برج الأسود:

في حين أن معظم الأبراج والتحصينات الساحلية العديدة التي كانت تحمي طرابلس خلال العصر المملوكي قد اختفت أو تم التعدي عليها من قبل المباني الحديثة، إلا أن برج الأسود في منتصف القرن الخامس عشر لا يزال محفوظًا بشكل ملحوظ، أطلق عليه هذا الاسم في القرن التاسع عشر بسبب الأسود المنحوتة التي كانت تقف ذات يوم فوق المدخل، البرج في الواقع عبارة عن حصن مرتفع من طابقين مع أسقف مقببة شاهقة، البوابة الغربية على نمط الحجر الأسود والأبيض المملوكي النموذجي، من الخارج يمكنك أن ترى كيف وضع البناة أعمدة رومانية أفقياً في تعزيزات الجدار.

 

طرابلس في الوقت الحالي:

تنقسم طرابلس الحديثة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 500.00 نسمة إلى قسمين: الميناء (منطقة الميناء وموقع المدينة القديمة) ومدينة طرابلس، تقع معظم المواقع التاريخية في مدينة العصور الوسطى عند سفح القلعة الصليبية، يحيط بهذه المدينة الحديثة التي تشتغل بالتجارة والمصارف والترفيه، المنطقة المعروفة باسم “التل” التي يسيطر عليها برج الساعة العثماني (بني عام 1901/2) في قلب وسط مدينة طرابلس هي مركز النقل والمحطة النهائية لمعظم طرق سيارات الأجرة.

ومن الأصناف الشعبية الشهيرة في المدينة حلويات طرابلس الشهيرة والصابون التقليدي القائم على زيت الزيتون وأنابيب المياه والأعمال النحاسية، كما أن منطقة الميناء هي مكان جيد للعثور على مطاعم المأكولات البحرية وأسواق الأسماك، يمكن العثور على الفنادق والمطاعم ذات الطراز الغربي الأكثر راحة في المدينة في المنتجعات الشاطئية جنوب المدينة.

 

السابق
مدينة درعا في سوريا
التالي
مناخ برمودا