حول العالم

مدينة كوتنا هورا في التشيك

مدينة كوتنا هورا في التشيك

نبذة عن مدينة كوتنا هورا:

استمتع بأجواء العصور الوسطى في كوتنا هورا، وهي مدينة مدرجة في قائمة التراث العالمي لليونسكو، حيث لعب تعدين الفضة وسك العملات المعدنية أدواراً مهمة في تاريخها مع العديد من المعالم الأثرية الرائعة، مكّن تعدين الفضة المدينة من الازدهار من القرن الثالث عشر إلى القرن الخامس عشر، في وقت من الأوقات كان المنجم الموجود في كوتنا هورا هو الأعمق في العالم وتم تصدير الفضة إلى ثلث أوروبا.

هذا هو المكان الذي تم فيه تزوير العملة التشيكية، غروشن براغ في العصور الوسطى، في حين تم تدمير المناجم والمدينة خلال حروب هوسيت في عشرينيات القرن التاسع عشر، وبعد ذلك خلال حرب الثلاثين عاماً، كان عصر التعدين في كوتنا هورا بعيداً عن الانتهاء حتى أنها عملت من الحرب العالمية الثانية حتى عام 1991.

تدين مدينة كوتنا هورا بأصلها لمناجم الفضة التي اكتسبت أهمية خلال الازدهار الاقتصادي في القرن الثالث عشر، حيث تم العثور على أقدم أثار الفضة التي يعود تاريخها إلى القرن العاشر، وتم اكتشاف دنانير فضية تعود للفترة ما بين 985-995 في مستوطنة مالين، التي هي الآن جزء من كوتنا هورا.

تطورت المدينة بسرعة كبيرة، وعند اندلاع حروب هوسيت عام 1419 كانت بجوار براغ الأهم في بوهيميا، بعد أن أصبحت المقر المفضل للعديد من ملوك البوهيميين، في عام 1419 وقع وينسلاوس الرابع على مرسوم كوتنا هورا الشهير، والذي بموجبه تم منح الأمة التشيكية ثلاثة أصوات في انتخابات كلية جامعة براغ مقابل صوت واحد للدول الثلاث الأخرى.

تطورت كوتنا هورا نتيجة لاستغلال مناجم الفضة، كما أصبحت في القرن الرابع عشر مدينة ملكية تتمتع بآثار ترمز إلى ازدهارها، كان من المفترض أن تؤثر كنيسة سانت باربرا جوهرة العصر القوطي المتأخر وكاتدرائية السيدة العذراء التي تم ترميمها بما يتماشى مع الذوق الباروكي في أوائل القرن الثامن عشر على الهندسة المعمارية لأوروبا الوسطى، وتشكل هذه التحف اليوم جزءاً من نسيج حضري من العصور الوسطى، حيث تم الحفاظ عليه جيداً مع بعض المساكن الخاصة الرائعة بشكل خاص.

أبرز المعالم الأثرية في مدينة كوتنا هورا:

كاتدرائية القديسة باربرا:

ربما يكون أهم ما يميز المدينة هو كاتدرائية القديسة باربرا التي سميت على اسم القديس شفيع عمال المناجم، حيث بنيت في عام 1338، وبعد العديد من الانقطاعات انتهت في عام 1905، كما تفتخر الكاتدرائية بالعديد من الأعمال الفنية الباروكية بما في ذلك ثلاث كنائس صغيرة على الطراز الباروكي، بالإضافة إلى اللوحات الجدارية القوطية المتأخرة المرتبطة بالتعدين.

كما أن أقدم قطعة في الهيكل المكون من ثلاثة بلاطات هي تمثال السيدة العذراء الذي يعود تاريخه إلى عام 1380، أما النوافذ الزجاجية الملونة هي أكثر حداثة ويرجع تاريخها إلى نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، كما يعود تاريخ الديكور القوطي المتأخر للوحات الجدارية للكاتدرائية إلى نهاية القرن الخامس عشر.

في اللوحات الجدارية تصور عمال المناجم وهم يضربون غروشينز براغ بمطارق، بينما في مصلى سميسك يمكن رؤية عائلة سميسك تتجمع حول مذبح، وتُظهر لوحة جدارية ضخمة في كنيسة أخرى القديس كريستوفر وهو يحمل المسيح الطفل على كتفيه، أما في اللوحة الجدارية عام 1746 رؤية القديس إغناطيوس الجريح في معركة بامبلونا.

البيت الحجري:

يعود البيت الحجري إلى حقبة ما قبل فترة هوسيت في القرن الخامس عشر، على الرغم من إعادة بنائه آخر مرة في مطلع القرن العشرين، كما تسحر واجهته القوطية الغنية بالزخارف، تضم مجموعته الحجرية شظايا حجرية من العصور الوسطى، مثل أجزاء من الدعامات الخارجية لكاتدرائية سانت باربرا، ويتميز جزء من الطابق الأول بأشياء من النقابات السابقة في المدينة، بينما يمكن رؤية أثاث الباروك وبيدرماير في مساحة مختلفة، أما الأثار من الطوائف الدينية تجذب انتباه الزائر أيضاً، وهناك تمثال للقديسة مريم محاط بعمال المناجم يصور القديسة بهالة ذهبية مرصعة بالنجوم ويداها مشبوكتان بالصلاة، بالإضافة إلى مغرفة توضح كيفية تحضير الطعام قبل اختراع الموقد في القرن التاسع عشر.

القلعة الصغيرة هرادك:

هي مقراً ملكياً خلال أوائل القرن الرابع عشر وتم تزيين المبنى بسقف من عصر النهضة من عام 1493، وتتميز القاعات بقباب مضلع من أواخر العصر القوطي وكنيسة القديس فاكلاف التي تعود إلى القرون الوسطى مع لوحات جدارية للقديسين التشيك، كما يمكن للزوار السفر إلى أعماق منجم العصور الوسطى هنا أيضاً، كما تضم متحفاً للتعدين.

الفناء الإيطالي:

كان الفناء الإيطالي بمثابة منزل أرستقراطي أيضاً، كما كان يدير دار سك النقود حيث صُك غروشن براغ لأول مرة في هذا الهيكل، الذي يعود تاريخه إلى نهاية القرن الثالث عشر، لم يكن ملوك بوهيميا غريباً عن الفناء الإيطالي وانتُخب فلاديسلاف من جاغولين هنا ملكاً على بوهيميا هنا في عام 1471، أما الكنيسة الملكية التي توجد في الفناء الإيطالي هي جوهرة على الطراز القوطي، ويعود تاريخها إلى عام 1386 وتتميز بمذبح مجنح مزين بنقش يحتضر مريم العذراء.

كاتدرائية العذراء والقديس يوحنا:

هي أقدم كاتدرائية في البلاد، حيث تم بناء كاتدرائية صعود العذراء مريم والقديس يوحنا المعمدان، وهي موقع تابع لليونسكو منذ عام 1995، من 1282 إلى 1320 وتم تجديدها على الطراز القوطي الباروكي من قبل المهندس المعماري يان بلاج سانتيني أيشل، كما أذهلت سبع كنائس ورسومات للقديسين، بما في ذلك ثلاث لوحات لمعلم الباروك بيتر براندل.

يعود تاريخ أكشاك الاعتراف بالباروك إلى عام 1730، وقد تبرع البابا بنديكتوس الرابع عشر بقطع الذخائر التي تحمل رفات سانت فيليكس وسانت فنسنت في عام 174،. وتتميز كنيسة مريم العذراء بالأعمدة الأيونية المتقنة والمعجون الممتلئ بالملائكة، كما تشمل التماثيل الموجودة في الكاتدرائية القديس بنديكت الذي يحمل كتاباً مفتوحاً.

كنيسة العظام:

تعود الكنيسة إلى القرن الرابع عشر بينما المقبرة التي تعود إلى القرن الثالث عشر، هي مكان استراحة العديد من ضحايا الطاعون والجنود الذين سقطوا من حروب هوسيت، أما في عام 1511 قام راهب نصف أعمى بتجميع العظام من القبور الملغاة إلى الأهرامات، واشترت عشيرة شوارزنبرج منطقة عظام الموتى والمنطقة المحيطة بها في عام 1784، بعد أن قام المهندس المعماري جان سانتيني بلاجيج أيشل بالتجديد بأسلوبه الباروكي القوطي الفريد.

كما كان لدى عائلة شوارزنبرج فكرة وضع عظام وجماجم 40.000 عظمة في أشكال مختلفة، مثل ثريا كبيرة وبرج قوطي وكأس وشعار شوارزنبرج مع العظام التي تصور رأس تركي مقطوع وغراباً، كما تُعرض أيضاً جماجم جنود خلال حروب هوسيت في عشرينيات القرن التاسع عشر في هذه المساحة الفريدة والمثيرة للإعجاب.

نافورة الحجر القوطي:

تقع نافورة الحجر القوطي في وسط الميدان على الجانب الغربي من البلدة القديمة، كما تم إنشاؤها في أواخر القرن الخامس عشر كحل لنقص مياه الشرب في المدينة، والذي حدث بسبب نشاط التعدين المضطرب والغزو في المنطقة، حيث كان الحل هو ضخ المياه من نبع قريب إلى النافورة، ويمكن للسكان الوصول إلى مياه الشرب النظيفة، كان الهيكل في الأصل مسقوفاً، وكانت توفر المياه للمدينة حتى تسعينيات القرن التاسع عشر.

السابق
أعظم القلاع الأثرية في إيرلندا
التالي
سبب تسمية تايلاند