حول العالم

مدينة لوفين في بلجيكا

مدينة لوفين في بلجيكا

نبذة عن مدينة لوفين:

تظهر مدينة لوفين في الوثائق التاريخية لأول مرة في عام 884، عندما استقر الفايكنج حول حصن قديم على نهر ديجل يُدعى لوفانيوم باللاتينية أو لوفون بالعامية المحلية، في وقت لاحق أصبحت المستوطنة موطناً لكونتات لوفين الذين مُنحوا الحق في الحكم على الجزء الأوسط، مما يُعرف الآن ببلجيكا عام 1190، ومنذ ذلك الحين أصبحت لوفين مركزاً إدارياً وتجارياً مهماً، حيث كانت تجارة القماش هي حجر الزاوية لثروة المدينة وازدهارها.

شهد القرن الرابع عشر تغيراً في حظوظ لوفين، فقدت تجارة القماش أهميتها واستحوذت بروكسل على لقب لوفين كعاصمة دوقية برابانت، ومع ذلك كان حدثاً مهماً في القرن التالي هو تأسيس جامعة لوفين في عام 1425، والتي لا تزال أهم مركز للتعليم العالي في بلجيكا وواحدة من الجامعات الكاثوليكية الرائدة في العالم، ومن النجوم البارزة مثل عالم الدين واللاهوتي في القرن السادس عشر إيراسموس درسوا في الجامعة.

 

تقع المدينة على بعد حوالي 16 ميلاً شرق مدينة بروكسل، كما تم تأسيسها في القرن التاسع حول قلعة بناها إمبراطور ألماني ضد النورمانديين، وأصبحت مهمة في القرن الحادي عشر كمقر إقامة كونتات لوفين، وبعد ذلك في عام 1190 أصبحت لدوقات برابانت، كما كانت لوفين واحدة من أكبر المدن في أوروبا في القرن الرابع عشر، عندما بدأ الخلاف بين مواطنيها والنبلاء، أما في عام 1379 قُتل 17 من النبلاء في دار البلدية، مما أدى إلى انتقام الدوق الذي استسلم له المواطنون في عام 1383.

تضم المدينة العديد من الأثار التاريخية القديمة التي يعود تاريخها إلى العصور الوسطى وإلى زمن النهضة الأوروبية، حيث أنها تحاكي تاريخ المدينة العريق، كما تعد قاعة المدينة المكونة من ثلاثة طوابق واحدة من أغنى الأمثلة وأكثرها تفصيلاً على الطراز القوطي، وكنيسة القديس بطرس والتي يرجع تاريخها في الأصل إلى أوائل القرن الحادي عشر، كما تشمل المباني البارزة الأخرى التي تعود إلى العصور الوسطى مثل المائدة المستديرة، وهي مكان الاجتماع السابق للنقابات التجارية.

بالإضافة إلى العديد من الكنائس مثل كنائس سانت جيرترود وسانت كوينتين وسانت ميشيل وسانت جيمس وديران وبيجيناج وهو ملاذ للراهبات العلمانيات، كما كانت البيغوينج ملكاً لجامعة لوفين الكاثوليكية منذ عام 1962، أما في هيفيرلي المجاورة هي قلعة أرينبرغ التي تعود إلى القرن السادس عشر، وهنا سوف نتعرف على أشهر المعالم الأثرية في مدينة لوفين.

أبرز المعالم الأثرية في مدينة لوفين:

كنيسة القديس بطرس:

وهي واحدة من أفضل الأمثلة على فن العمارة القوطية في المدينة، كما أن الملامح الرئيسية للصحن هي الخط المستقيم لأعمدة الحزم ونوافذ القوس العالية، أما من بين الكنوز الموجودة في هذا الجزء من الكنيسة الخط القوطي النحاسي المتأخر في الكنيسة على يسار البوابة الغربية والمنبر الباروكي المنحوت بشكل رائع عام 1742، كما تم تحويل الجوقة والمتنقلة إلى متحف للفنون الدينية، كما يمكننا مشاهدة العشاء الأخير الرائع الذي رسمه ديرك بوتس، والذي رسم في الفترة من 1464 إلى 1468، ويقام العشاء في قاعة قوطية، ويتم ترتيب الأشكال حول المسيح على عكس العديد من التمثيلات، فإن خيانة يهوذا ليست في المقدمة بل هي الأفخارستيا الرمزية.

قاعة المدينة:

تعد قاعة المدينة المزخرفة والمزخرفة من أكثر المعالم تميزاً في المدينة، كما تزين ثلاثة صفوف من المنحوتات الواجهة الرئيسية والواجهات الجانبية وتعرض 236 شخصية تمت إضافتها في القرن التاسع عشر، والتي تمثل شخصيات بارزة عبر تاريخ المدينة، في هذه الأثناء تم تزيين السقف بشكل غني بأبراج صغيرة، بينما على طول القواعد المتخصصة، ويمكننا رؤية النقوش التوراتية التي تعود إلى مبنى القرون الوسطى الأصلي للقاعة، في الداخل  على وجه الخصوص غرفة المجلس على الطراز القوطي العظيم بسقفها المنحوت ذو العوارض، والذي يعود تاريخه إلى القرن الخامس عشر والقاعة القوطية الصغيرة ذات السقف الخشبي القوطي المقبب هما جديران بالملاحظة.

حي جروت:

هذه المنطقة الجميلة، حيث عاش المئات من البيجين ذات يوم حياة بسيطة تشبه الراهبات، وهي المنطقة الأكثر سحراً في المدينة، كما تم إنشاء هذا المجمع الرومانسي الذي يجتازه أحد روافد نهر دجل في القرن الثالث عشر، ويضم اليوم أكثر من 1000 منزل وكنيسة، في وقت سابق كان يشمل مستشفى ومزرعة، أما في القرن الثامن عشر عندما كان 300 بيجيني لا يزالون يعيشون في بيجيناج، حيث تم تجديد المنازل بجملونات متدرجة وأعمدة ورافعات، لكن الثورة الفرنسية أوقفت الحياة هنا مؤقتاً وعاد عدد قليل فقط من البيجين بعد ذلك.

في عام 1962 تم شراء الموقع من قبل الجامعة وخضع لعملية ترميم واسعة النطاق لإنشاء مساكن للطلاب وقاعات محاضرات، أما الكوخ الثاني فقط على الجانب الأيمن من المدخل لا يزال مؤثثاً، كما كان عندما توفي آخر بيجوين في عام 1988، وتخدم الكنيسة القوطية المبكرة التي بنيت في القرنين الثالث عشر والرابع عشر اليوم مجتمع الجامعة كمكان للعبادة.

آبي بارك:

جنوب شرق لوفين تقع حديقة آبي بارك الهادئة المجيدة، التي أسسها جوتفريد الملتحي عام 1129، والتي كانت ذات يوم موطناً لمجتمع رهباني، كما يعود تاريخ معظم المباني القائمة اليوم من القرن السادس عشر إلى القرن الثامن عشر، حيث تدخل من خلال بوابة كبرى مروراً بطاحونة هوائية في طريقك إلى منزل الأسقف، من هنا يمكننا استكشاف قصر رئيس الدير السابق ومنزل الفصل بمزيج من الطرز القوطي وعصر النهضة، المكتبة وقاعة الطعام، وكلاهما يحتوي على نقوش جصية رائعة، وتعود أصول كنيسة الدير إلى القرنين الثاني عشر والثالث عشر، وقد أعيد تصميمها في القرنين السابع عشر والثامن عشر.

شارع نامسترات:

أما في هذا الشارع على وجه الخصوص يوجد مباني الكلية الممولة من قبل رعاة مختلفين من القرن الخامس عشر إلى القرن الثامن عشر، ومن أهمها كلية الملك التي أسسها فيليب الثاني ملك إسبانيا عام 1579، وكلية بريمونستراتنسيان التي تأسست عام 1571، وكلية أراس التي تأسست عام 1508 من قبل أسقف أراس المستقبلي، كما تستحق كنيسة القديس ميخائيل التي شيدها فيليم هيسيوس 1650-1666، والبحث عن واجهتها الباروكية الرائعة المشهورة بأنها واحدة من أرقى أنواعها في بلجيكا.

مبنى رائع آخر أصبح الآن جزءاً من الجامعة هو قلعة أرينبرغ وهو مبنى رائع تم بناؤه بين القرنين الرابع عشر والسادس عشر، يقع خارج الحرم الجامعي الرئيسي وتحيط به حدائق ذات مناظر طبيعية جميلة، كما يحتوي القصر نفسه على برجين رائعين في الزاوية مع أسقف جملونية وتم بناؤه على الطراز القوطي المتأخر التقليدي مع ميزات عصر النهضة.

السوق القديم:

هو الساحة القديمة الصاخبة في المدينة، والتي لا تزال مركز لوفين، الساحة بأكملها تئن من الطاقة، على الرغم من أن منازلها التاريخية المبنية من الطوب قد تم إحراقها بالكامل تقريباً في عام 1914، فقد أعيد بناؤها بشكل جميل، كما تحتوي على العديد من المقاهي والمطاعم، وتمثال برونزي مميز، وعلى الجانب الجنوبي من الساحة تقع كلية الثالوث المقدس بواجهتها الباروكية المميزة التي يعود تاريخها إلى عام 1657.

 

السابق
مدينة كوبنهاغن في الدنمارك
التالي
مدينة دينانت في بلجيكا